الزوراء | القطان المحكوم 170 سنة سجن : اغتيالات وسمسرة في عقود التسليح وتم تدريبنا في واشنطن وشكلنا وزارة الدفاع داخل السفارة الامريكية !!

 القطان المحكوم 170 سنة سجن : اغتيالات وسمسرة في عقود التسليح وتم تدريبنا في واشنطن وشكلنا وزارة الدفاع داخل السفارة الامريكية !!

 

 

اكد المتهم في قضية تسليح الجيش العراقي زياد القطان انه بريء من كافة التهم الموجهة اليه بموجب الغاء مهمة المخبر السري شاكراً رئيس الوزراء نوري المالكي على هذا القرار.

وقال القطان خلال استضافته في برنامج ستوديو الساعة التاسعة الذي تعرضه قناة البغدادية ان' قضية الـ500 سنة باطلة وانا محكوم بـ160 -170 سنة مبينا 'انا بريء بموجب الغاء دور المخبر السري كون السلطات حاربتنا وشردتنا منذ تولي سعدون الدليمي عام 2005 اضافة الى انني كنت مخولاً بتوقيع عقود التسليح بعد اغتيال عصام الدجيلي وكل من ساهم في تسليح الجيش العراقي'.

وتابع ان' المئات من الشاحنات المحملة بالمعدات العسكرية وصلت الى العراق فضلا عن بواخر رست في موانئ البصرة اذ ان المستشار الامريكي نيك ديفد ابلغني بضرورة صرف 600 مليون دولار خلال 6 اشهر مهددا باسترجاع المبالغ حال عدم صرفها كما ان 'بريمر هو من قام بتعييننا كموظفين وكان يصرف رواتبنا بنفسه'.

واضاف 'ادعو النائبة التي اتهمتني بتوخي الدقة في تصريحاتها اذ ان شركة العين الجارية موجودة وتم الاستخبار حولها وعقدت صفقات تسويقية اخرى مع الجانب الامريكي كما انني 'لم اتعرف الى بريمر الا بعد تسلمي مهام ادارية في عهده وان وزارة الدفاع تشكلت في السفارة الامريكية وتألفت من 30 عنصر نصفهم من المدنيين حيث تم تدريبنا في امريكا ومن ثم باشرنا مهامنا في مدرسة خالية في المنطقة الخضراء'.

القطان:لم نوقع اي عقد مع شركة بومار الا ان وكلاء الشركات هم من وقعوا والشعلان اكد بان كل دولار خرج من الوزارة تم استيراده كبضاعة الا ان العراق لم يتسلمها في المطار وانني لا امتلك اية اسهم في شركة العين الجارية '.

واردف القطان'استوردنا 87 مستوعب للعتاد والامريكان هم من قام باستلامها ونقلها وتخزينها كما انهم باعونا العتاد في معركة النجف ولم يكن لنا حول ولا قوة'.

المحرر:

  11360   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة