الزوراء | إختطاف ثلاث فتيات داخل المنطقة الخضراء المحصنة من شعب العراق !!

 إختطاف ثلاث فتيات داخل المنطقة الخضراء المحصنة من شعب العراق !!

 

 

أبدت العوائل العراقية الساكنة منذ عشرات السنين في حي التشريع الذي أصبح ضمن المنطقة الخضراء رغماً على أنوفهم ؛ قلقها من ازدياد ظاهرة اختفاء الفتيات القاصرات داخل المنطقة الخضراء دون معرفة مصريهن، والتي تمثلت في اختفاء سارة إسحاق 15 سنة ، من منطقة حي التشريع القريبة من مقر رئاسة الوزراء ، ومريم سمير حبيب 14 سنة ، من منطقة المنتزه المقابل لمكتب نجل رئيس الوزراء ، وأغاريد عصام ، 13 سنة ، بقرب منزلها حيث خطفتها سيارة دفع رباعي مضللة.

وانتقد الدكتور كمال صادق ، عضو المجلس المحلي لحي التشريع ، خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد في الشارع بعد أن رفضت قوة عسكرية من لواء بغداد أن يعقد في المجلس البلدي كما رفضت السماح لوسائل الإعلام بتغطية المؤتمر ، وهذا ناتج من عدم إهتمام الحكومة بالشعب ومصير فتيات بعمر الزهور تم إختطافهن ضمن منقطة محصنة ويشرف عليها أمنياً نجل رئيس الوزراء أحمد المالكي ولواء بغداد المكلف بحماية نوري المالكي ومقر الحكومة.

مؤكدًا أن جميع الفتيات المخطوفات ينتمين لأسر عراقية أكاديمية وطبية. مؤكدًا التقدم ببلاغات من أسرة كل فتاة لجهات بعينها بالضلوع في هذه الجريمة.

وشدد 'والد فتاة مختطفة'، على إصرار الأسر على فضح سلبية الجهات الأمنية والحزبية والتنفيذية في الحكومة من حيث تجاهل هذه الجريمة الكبرى ، كما منعت انعقاد المؤتمر الصحفي وقالت خوفاً من أن تتناقله وسائل الإعلام بصورة سلبية، ووعدت بسرعة إحضار الفتيات المختطفات، وهو ما لم يحدث.

واستنكرت عوائل الفتيات ، ما وصفته بـ'تواطؤ' 'لواء بغداد' فى عدم كشف ملابسات القضايا التي تحدث بصور متكررة ورفضت التفاعل بشكل صحيح أمام هذه القضية المجتمعية 'الخطيرة'.

وقال شهود عيان ان نجل احد المسؤولين الكبار كان يحوم بسيارته ويتحارش بنفس الفتيات قبل أن تقع جريمة الخطف.

مطالبين رئيس الوزراء ومحمليه في الوقت ذاته المسؤولية الكاملة على أرواح وشرف بناتهم القاصرات.

المحرر:

  10163   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة