الزوراء | اذا عرف السبب بطل العجب : عراقي غيور يبكي لهذه الاسباب !!

 اذا عرف السبب بطل العجب : عراقي غيور يبكي لهذه الاسباب !!

 

 

لماذا أبكي ؟

آهٍ لو أعرف سبباً لهذه الدموع التي تنهمر من عيني، دون إرادتي، كلما سمعت أو شاهدت موقفا لإنسان، أو حتى حيوان، غيور. كنت وما زلت أسأل، لماذا يبكيني من تهتز به الغيرة من أجل غيره إن ظُلِم أو استضعِف؟ أما يفترض بمن يجد ناصرا لمظلوم أن يفرح؟ فعلام أبكي؟ لماذا بكيت حين قرأت اعتذار رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كامرون لمنتخب شباب العراق؟ أيكون الخجل؟

في العام 1985، رقد ولدي، علي، في مستشفى ببريطانيا لمدة عام تقريبا بانتظار أجله. كنا انا وأمه نتناوب السهر. عين عليه وعين أخرى على أطفالنا القصّر. يائسين، بحال لا نتمناها حتى لعدونا. تبرع صديق لي من أهل الموصل ان يشاركنا، هو وزوجته، السهر على ولدنا كي نوفر وقتا للاهتمام بأطفالنا الصغار الذين كنا نضطر لتركهم لوحدهم في البلد الغريب. سهر سفيان ذات ليلة مع علي بالمستشفى الى أن جئته في الصباح التالي لأحل محله. وجدته يبكي. ظننت ان ولدي قد مات.

قال لي: كلا، لقد أبكتني الممرضة ليلة البارحة. ليش؟ كان الوقت يقارب الرابعة صباحا وكنا نياما والطفل فاقد وعيه تماما. جاءت الممرضة وركبّت له المغذي لكن قطرات منه سقطت بالخطأ على غطاء الطفل. لم يرها أو يسمعها أحد.

حتى أنا كنت غافيا. استيقظت على صوتها وهي تعتذر 'آسفة يا علي..ما كنت أقصد ذلك أيها الطفل الجميل..اعذرني..أعاهدك إني لن أكررها'. أنهى صاحبي الحكاية وبكى مرة أخرى. إي ليش تبجي؟ لأن خجلتني يا هاشم. فهل فينا نحن، من ندعي بأننا خيرة الناس أخلاقا، من يعتذر بإنسانية مثل هذه الإنكليزية؟

أظن ان الذي أبكاني في اعتذار كاميرون لفريقنا هو الخجل ذاته الذي أبكى صاحبي سفيان. يعتذر عن خطأ صدر عن جريدة 'الاندبندنت'، وهو ليس صاحبها أو ممولها. يعتذر لأنها تصدر في بلد هو رئيس وزرائه. يعتذر رغم ان التقرير الذي كتبته الجريدة كان كله مدحا وتمجيدا لمنتخبنا وانتقادا لاذعا لمنتخبهم. جاء اعتذار كاميرون عن عبارة في العنوان وصفت لاعبينا أنهم 'أطفال الحروب'.

من يقرأ التقرير سيعرف بوضوح أن القصد كان مدح شبابنا الذين، رغم انهم تربوا وعاشوا تحت ظل الاحتلال والإرهاب، أبعدوا أبناء إنكلترا المدللين (مثل أبناء المسؤولين القاطنين في الخضراء ببغداد) عن الكأس. إنها ترجمة لما غناه مطربونا: 'هذا لاعبنا العراقي من المآسي جاب فرحة'، بحسجة إنكليزية!

اعتذرت يا كاميرون والجريدة ومحرروها ليسوا من قواتك الأمنية. فما الذي كنت ستفعله لو اعتدت قواتك على اللاعبين وسط الملعب وقتلت مدربهم حتى الموت؟

يا ديفيد، ان نوري الذي عندنا يرى في الاعتذار مذلة. وإننا شعب، حتى وإن قتلت قواته نجومنا في وضح النهار لا نستحق منه الاعتذار.

لقد علموه ان دولة 'المؤمن' لا يعتذر حتى وإن هرّب سارقا وتستر على قاتل وقصر في حماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم واكتفى بحماية نفسه وأبنائه وأحفاده والمقربين منه في خضراء الدمن.

بقلم : هاشم العقابي

المحرر:

  10065   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة