الزوراء | متى يبدأ الهجوم على النجف والقضاء على الإرهاب الشيعي

 متى يبدأ الهجوم على النجف والقضاء على الإرهاب الشيعي

 

 

بقلم: أسعد البصري

' لا نريد مليارات يا مالكي. نحن أهل الأنبار والله لن تدخل الأنبار، لا أنت ولا داعش. ولن نرضى بشخص يحكم العراق رأسه هنا وذيله في إيران ' الشيخ علي الحاتم السليمان / أمير عشائر الدليم
ما هو شعورك وأنت ترى جنودا عراقيين مقتولين ومحترقين في الأنبار؟

هؤلاء أهلنا من البصرة والناصرية والعمارة، أمهاتهم أمهاتنا. مع هذا لا نستطيع أن نطلب من أهل الأنبار الشجعان فتح بيوتهم ومدنهم لهؤلاء الضباط الخونة، أتباع حزب الدعوة. هل يفتحون بيوتهم للإغتصاب والذبح؟ لم تزرع الحكومة الطائفية أي نوع من الثقة بينها وبين شعبنا الشجاع الطاهر في الأنبار.

نتمنى الرحمة لجميع الجنود ولأمهاتنا في الجنوب العزاء والسلوان. لا مشكلة بقتل الجنود فقد قتل السيد مصطفى البارزاني الآلاف منهم دفاعا عن بلاده، وأرضه، وشعبه حتى غرقت مدينة العمارة مثلا سبعينات القرن الماضي بالجنائز وكانت تلك الأهزوجة الشهيرة 'طرگاعه اللفت برزان بيّس باهل العماره' (ندعو كارثة أن تلف البرزاني، قتل من قتل من ابناء العمارة) ونال الأكراد بشجاعتهم احترام العراقيين جميعا. أهل الأنبار سيدافعون عن بيوتهم و'يبيّسون' بالجنود المعتدين كما فعل البارزاني من قبل لكن من الضروري إظهار التعاطف الإنساني هكذا تكبر قضية الأنبار بعيون العالم.

لا نستطيع أن نلوم الشجعان الأبطال في الأنبار الذين يدافعون عن المدينة ضد حزب الدعوة البربري.

نحن لا نعترف لا بالجيش ولا بالحكومة لكننا نتألم على كل عراقي... بعد معركة الجمل جمع علي بن ابي طالب جميع القتلى من الجانبين وبكى ثم صلى عليهم ودفنهم ثم دعا الله بالرحمة والسلوان للجميع.

هكذا نريد من أهلنا المرابطين في الأنبار أن يتصرفوا. نرجو من شيوخ الأنبار الكرام الأحرار إرسال التعازي للأمهات جميعا.

بدأت جثث الجنود الشيعة تطفو في الفرات. وكما قال الشيخ علي الحاتم فإن ضباط المالكي أمروا برمي الجثث في النهر، حتى تهيج المشاعر الطائفية عندما تطفو. مساكين هؤلاء الجنود. قبل ثلاثين عاما كانت جثث آبائهم تطفو في شط العرب دفاعا عن البوابة الشرقية والعدو الفارسي، اليوم جثث أولادهم تطفو في الفرات دفاعا عن البوابة الغربية والعدو العربي.

الإحصائية الإجمالية لقتلى ميليشيات حزب الدعوة في الأنبار إلى هذا اليوم حوالي خمسة آلاف قتيل، وعشرة آلاف جريح. هذا غير الإصابات النفسية التي عادة لا يتم أخذها بنظر الإعتبار. حين يتحدث الشيخ علي الحاتم عن 'جثث متروكة' قرب الطريق السريع وفي البساتين والطرقات فهو لا يكذب.

هناك خسائر كبيرة فعلا بصفوف العسكر. وما زال المالكي يلجأ إلى سلاح الجبناء: القصف بالصواريخ، والغارات الجوية على البيوت.

اعترف الأستاذ فائق الشيخ علي مؤخراً على قناة البغدادية بإحصائية مقبرة النجف وحدها بـ 1500 قتيل بين ضابط ومراتب وجنود. أضف عددا مماثلا لمقبرة كربلاء والمقابر الأخرى في العراق، وألفي مفقود غارق في الفرات، أو ضائع في البساتين، أو دفنه الأخوة في الأنبار بأنفسهم (مشكورين) يكون المجموع خمسة آلاف قتيل على أقل تقدير. عندك جيش طائفي يتبع حكومة فاسدة، وعميلة تدفع رواتب وحوافز من ناحية، وبدو محاربون أبا عن جد يدافعون عن بيوتهم وأسطورتهم التاريخية كمحاربين لم يعملوا في حقل، ولم يستعبدهم إقطاعي على مر العصور. الحرب في الأنبار كالشعر في البصرة وكالغناء في الناصرية. الحرب فن الأنبار وصنعتهم.

النجفيون خائفون أكثر من غيرهم لأنهم كما جمعوا الملايين من صعود دولة الشيعة سيجمعون الموت من سقوطها. لهذا ترى الشخصيات النجفية قلقة. فالنجف جمجمة الشيعة وعنوانهم. الخصوم لن يهاجموا العمارة أو البصرة بل سيهاجمون عاصمة الشيعة وهناك ستحدث المطحنة والثأر الكبير.

ثلاث مرات تحاصر الفلوجة وتُهدَم ظلما ويتم الدفاع عنها بالغالي والنفيس ببسالة لا مثيل لها. لنرى غدا حين تحاصر النجف ويتم دكها بالصواريخ كيف يكون قتالهم وصمودهم. حين تم ضرب العراق القومي لم ينهض رب القوميين لأنه غير موجود مجرد أكذوبة. لكن ضرب السنة يستنهض الرب السني وهو موجود، أكاد أسمع دمدمته بين المجرات. العقلاء من الشيعة يعرفون بأن طائفة بقيت تحت الأرض مئات السنين لا يمكنها أن تقلب التاريخ فجأة وتهدم المدن وتذل الشعوب وتقود العالم سيحدث شيء بلا شك هو نفس الشيء الذي يحدث دائما: الكارثة.

لقد فقدنا التواصل المنطقي مع الشيعة فما هو شعورهم لو خرج السنة في مظاهرة ضد صحيفة تنتقد الشيخ ابن عثيمين وهددوا بالقتل وفجروا مبنى صحيفة كما فعلوا قبل أسبوع ضد جريدة الصباح الجديد العراقية في بغداد على خلفية كاريكاتير منشور للسيد المرشد علي خامنائي؟ لو فعل السنة شيئا كهذا سيقولون هذا إرهاب، بينما أفعالهم ليست إرهابا.

يقولون الشيخ القرضاوي زج الدين بالسياسة نقول لهم صحيح لهذا لم تتفق معه السعودية والإمارات العربية والآن الدور عليكم بهدم أفكار الخميني الإجرامية فلا يقبلون. ويقولون 'داعش' إرهاب وإجرام نقول لهم صحيح لهذا قامت حكومات الخليج بحملة للقضاء عليهم الدور عليكم الآن بالخلاص من الخونة في فرق الموت والمجلس الأعلى لا يقبلون. يريدون أن يقولوا بأن داعش والقرضاوي يمثلان عمر بن الخطاب والسنة.

لأول مرة يجمع التشيع نفسه بيد واحدة تحت قيادة الإمام الخامنائي في التاريخ. فلا فرق بين عربي وفارسي، ولا فرق بين أصولي وإخباري، ولا فرق بين مؤمن بشورى للفقهاء أو بولاية الفقيه، ولا فرق بين مقتنع بالثورة الإسلامية أو مؤمن بعزل الدين عن العالم الدنيوي، كما لا فرق بين شيعي إثني عشري أو نصيري يؤمن بربوبية الإمام علي، وحتى لا فرق بين حزب الله اللبناني عدو إسرائيل، وبين حزب الدعوة العراقي عميل أميركا أو حزب البعث السوري القومي. لم يشهد التاريخ الشيعي هذا النوع من الوحدة والتنسيق والتنظيم من قبل. إنها وحدة سياسية عقائدية تجاوزت الخلافات القومية والقناعات الفرعية. إيران لا تتصرف كدولة طبيعية، وقد قال الخميني من قبل بأن إيران هي الجزء المحرر من الثورة الإسلامية الشيعية التي سيقوم المؤمنون بتصديرها خارج إيران. الجميع يؤكد لنا اليوم بأنها حرب سياسية وليست عقائدية، وماذا لو كان ذلك غير صحيح ماذا نفعل؟

لا نستطيع الوصول إلى تفاهم الآن، الحل الوحيد المقبول هو الموافقة على إقليم سني. ما هي أسباب الدعوة إلى إقليم أخي في الوطن المرحوم.

1- أنت تعتبر السيستاني مقدساً وأنا أعتبره غريبا ضالا مضلا.

2- أنت تعتبر زيارة القبور والشفاعة عماد الدين. وأنا أعتبرها من أبواب الشرك.

3- أنت تعتبر إيران عمقاً استراتيجيا. وأنا أعتبرها عدوا.

4- أنت تعتبر العرب أعداء. وأنا أعتبرهم عمقاً تاريخيا واستراتيجيا.

5- أنت تريد أرضا للزيارات المليونية والصراخ والتطبير. وأنا لا أريد ان أشاركك هذه الأرض.

6- أنت تريد تحرير البحرين من السعودية والوهابية. وأنا أريد تحرير سوريا من الأسد والعلويين وحزب الله.

7-أنت تريد بغداد الكاظم. وانا أريد بغداد الرشيد.

8- أنت تريد بناء قبور البقيع من جديد والهجوم على السعودية. أنا أريد تحرير الأهواز العربية وهدم قبر الخميني والهجوم على إيران.

9- أنت تحتقر الأنبار وتعتبرها صحراء للبدو والهمج والعربان والبعران والإرهاب. أنا أعتبرها قلب العراق، ومعسكر الفاتحين، وباب الكبرياء، وجمجمة العرب.

10- أنت تمجد الأهوار وترى فيها سومر وبابل. وانا لا أرى سوى فوضى وجاموس.

11- أنت تريد بلادا تشتم فيها عمر بن الخطاب وتبث الشعوبية. أنا أتوق إلى بلاد يتمجد فيها اسم عمر بن الخطاب والصحابة.

12- أنت تريد أن تكون تابعا لإيران وولاية الفقيه والمرجع. أنا أريد ترابا وسماء وصلاة مباشرة مع الله يعني لكم عراقكم ولنا عراقنا.

الشيعة الآن صامتون بسبب التطورات في سوريا. يعرفون بأنهم كما أرسلوا ذباحين عراقيين لذبح أولاد السوريين في بيوتهم، سيدخل السوريون غدا إلى النجف ويذبحون أولادهم في بيوتهم أيضا.

تحرشوا بالسوريين بلا سبب، ودخلوا بلادهم مدججين بالسلاح. هذا أمر ستكون له نتائج مخيفة.

النظام السوري الذي دافعوا عنه هو الذي كان يأوي القاعدة، والإرهاب، ويسهل مرورهم وتسليحهم لزعزعة العراق. إيران منذ العهد الصفوي حتى انتفاضة 1991 معروفة بالتخلي عن حلفائها مقابل صفقات قومية سياسية واقتصادية. هذا ما يقلق شيعة العراق اليوم.

إذا سقط النظام السوري وظهرت فضائح إيران بذبح السوريين للمجتمع الدولي ستنسحب إيران وسيدفع العراقيون الذين أرسلوا أبناءهم لذبح الأطفال السوريين الثمن غاليا. إذا سقط النظام العلوي في سوريا ستموتون من القهر. وإذا لم تموتوا من القهر ستموتون من العزلة وكراهية الناس.

ربع مليون فلسطيني في مخيم اليرموك بدمشق يأكلون الورق والتراب بسبب حصار حزب الله اللبناني للمخيم. حين يسقط النظام السوري ربما الفلسطينيون سيزورون جبل عامل للسؤال عن قاتليهم. أما السوريون فسيزورون العراق ليسألوهم عن فيلق العباس.

وصل جزء من الأسلحة إلى المعارضة السورية وبدأنا نسمع بمذابح لقيادات حزب الله في سوريا. المهم الآن هو وصول مضادات الطائرات لإسقاط طائرات الأسد ذات البراميل المتفجرة. وربما يفكر النجفيون من الآن ببناء سواتر ترابية في الشوارع، لأن السوريين سيطرقون بابهم حتما. سيدخلون من الفلوجة والرمادي. أمهات الشهداء سيطبخن لهم الحساء والخبز العراقي الساخن. الأيتام سيودعونهم بأهازيج النصر بسبب أفعالكم وجرائمكم واغتصابكم للنساء في السجون السرية والتعذيب اللاإنساني.

إذا حوصرت النجف وتيبس أطفالها من الجوع والقصف هل سيكتب الشعراء الشيعة حينها المراثي والشعر الحزين، هل الفلوجة لا تصلح للشعر. على كل حال هناك معلبات طيبة في إيران. إذا هرب الصفويون بعد قتال دموي في النجف تبني لهم إيران مخيمات لاجئين، وتقدم لهم الطعام والبطانيات مقابل المليارات التي سرقتها من العراق بمساعدتهم 'أفأمنتم أن يخسف الله بكم الأرض؟'

صور من بغداد قبل يومين (وصلتني قبل لحظات) يقول المُرسل أن الخطوط الجوية العراقية بدلا من أن تقوم بواجبها وهو نقل العراقيين حول العالم، فأن مطار بغداد مشغول الآن بنقل المقاتلين العراقيين الذباحين إلى سوريا. فتوى صريحة للمرجع آية الله بشير النجفي - رجل أفغاني لا يتكلم العربية - تدعو للجهاد في سوريا والدفاع عن مرقد زينب المزعوم.

قال علي بن أبي طالب مخاطبا أهل العراق 'والله! لوددت لو أني أقدر أن أصرفكم صرف الدينار بالدراهم، عشرة منكم برجل من أهل الشام! ' فقام إليه رجل فقال يا أمير المؤمنين!: إنا وإياك كما قال الأعشى:

عُـلّـقْـتُـهَـا عَـرَضـاً، وَعُـلِّـقَـتْ رَجُــلاً

غَـيـرِي، وَعُـلِّقَ أُخـرَى غَيرَهَا الرَّجُلُ

أنت أيها الرجل علقنا بحبك، وعلقت أنت بأهل الشام. وعلق أهل الشام بمعاوية.

المحرر:

  94281   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة