الزوراء | خميس الخنجر الاخطبوط المالي لأخوان العراق

 خميس الخنجر الاخطبوط المالي لأخوان العراق

 

 

اسم يتداول ويتزامن ظهوره مع اغلب الصفقات المشبوهة في العراق فلا نكاد نسمع عن سرقة أو ابتزاز في اغلب الوزارات التابعة للإخوان المسلمين او الدوائر الذين يترأسونها إلا ونجدهم دمية بيد( خميس الخنجر) الاخطبوط المالي للإخوان حاليا واليد اليمنى لعدي صدام حسين سابقاً ؟
فمن هو( خميس الخنجر)- هو مهرب سكائر امتاز بالاحتيال والتلون وتقديم الرشى لاستمالة كل من يقف بطريق او تهديد البعض الأخر بقوته وسطوته على المقاومة وهي براء منه ....
(خميس الخنجر)هو اسم لكل بطوله خرافية للسرقات في العراق ؛ وكأن من يسمع بها يرى أن تلك القصة من قصص الخيال الأسطوري أبطالها هم (رافع العيساوي) وزير المالية وقائد لحماس العراق و (خميس السعد) وكيل وزير الصحة و(عبد الكريم الجميلي) وزير الكهرباء و(سلمان الجميلي) سمسار لابن عمه وزير الكهرباء .....
لقد امتاز (خميس الخنجر) الملياردير الحالي وتفنن بأساليب السرقات فلا نكاد نسمع بانتهاء سرقه إلا ونجد( خميس الخنجر) قد استحوذ على سرقه اخرى من عقود مشبوهة .فمن منا لم يسمع بسرقات (خميس الخنجر) بالتواطيء مع (احمد عبد الغفور) رئيس ديوان الوقف السني بسرقة أموال المسلمين وعقود شراء السجاد بتكلفه خياليه وبناء دار استراحة الحجيج في النخيب باسعار تكاد تكون مرعبه وتمت تلك العقود بصفقه مشبوهة بين (رافع العيساوي) ورئيس الوقف السني لإبقائه في منصبه بضمانة رافع العيساوي ؟
ولم يكتفي (خميس الخنجر) وآل العيساوي بذلك بل اقتحموا أسوار وزارة الصحة بالتعاون مع وكيل وزير الصحة (خميس السعد) - اخونجي مرموق - والاستيلاء على كل عقود وزارة الصحة ببناء المستشفيات في الانبار عن طريق شركة (المرهج) حصريا دون منافس وهي شركة تقسم أرباحها بين (حمدي الهيتي) مدير الشركة اخونجي مقيم في الإمارات و(خميس الخنجر) و(رافع العيساوي) و(خميس السعد) وكل أهل الانبار على دراية بتلك الشركة المشبوهة ...؟
لقد امتهن( خميس الخنجر ) وبالتواطيء مع (رافع العيساوي) طرق الكسب الحرام بتمويل البنوك عن طريق وزارة المالية لقاء نسبه أرباح 10% وتغاضيهم عن إفلاس بعض البنوك مثل - بنك الوركاء - بعد أن دفع (سعد بنيه) مبلغ قدره(5 مليون دولار) ( لخميس خنجر) و(رافع العيساوي) علما أن العيساوي تدور حوله شبهات أكيده عن وجود أموال عراقيه مزوره قدمت من (إيران وسوريا) تم التستر عليها بأمر من (رافع العيساوي) كانت السبب بان تؤدي بخسائر ماديه كبيرة للعراق نتيجه تدني مستوى العملة العراقية قياسا بالدولار وأيديه الخفية في لجنة البنك المركزي لبيع الدولار في المزاد...
واستمر مسلسل السرقات لهذه الشرذمه الأخطبوطية إلى وزارة الكهرباء فبعد العقود المشبوه لشراء الطاقه الكهربائيه من دولة (الكويت) والتي أبرمة لتكون هناك نسبه 15% من قيمة العقد تخصص لوزير الكهرباء (عبد الكريم الجميلي ) وابن عمه رئيس الكتلة العراقية البرلمانية (سلمان الجميلي ) والاخطبوط (خميس الخنجر) ورأس المكر (رافع العيساوي) .....
واخر مسلسل السرقات في وزارة الكهرباء صفقه شركة (اوراسكوم) لإنشاء محطة توليد الكهرباء في محافظة صلاح الدين بقدرة 900 ميكا نظم هذا العقد باشراف (خميس الخنجر) و(رافع العيساوي) و(سلمان الجميلي) ودمية الشطرنج وزير الكهرباء (عبد الكريم الجميلي) شرط ان تدفع شركة اوراسكوم لهؤلاء مبلغ ( 25) مليون دولار كمبلغ رشوة ...
فهل يكتفي هؤلاء السراق وهل يجدوا رادع يردعهم أين أنت يا رئيس الوزراء وأين انتم يا برلمانيون ؟؟؟

ماجد عبد الحميد

المحرر:

  2016   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة