الزوراء | اكذب اكذب حتى يصدقك الناس ... وزير الكهرباء نموذجا ً ؟؟

 اكذب اكذب حتى يصدقك الناس ... وزير الكهرباء نموذجا ً ؟؟

 

 

شعار تبنته (وزارة الكهرباء) وعلى رأسها معالي الوزير السيد (عبد الكريم عفتان الجميلي) فقد أعجبه سهولة سرد الروايات الكاذبة وكأنه يروي قصص الأطفال الخرافية . ففي كل يوم يخرج بتصريح استيراد للطاقة من دوله من دول الجوار بطاقة كذا وستزيد شبكة العراق بطاقة كذا وبالنتيجة زيادة بقدرة الوزير المادية من خلال قبضه العمولات والرشاوي والكومشيونات من تلك الصفقات المشبوهة مع نجاحه بإبقاء الأمل لدى المواطن البسيط بانه سيتمتع بالكهرباء قريباً ؟؟
وما يكاد ينهي صفقة إلا ويسعى لعقد صفقه جديدة لكي يحظى هو وعصابته بكومشن أخر ليزيد من ثروته التي بلغت خلال أشهر أكثر من(300) مليون دولار وكما يقول هو 'دائما أريد إن أومن حياتي لأني باجر عكبة مطرود' ...؟
وبعد ان تعاقد (السيد الوزير) لاستيراد الطاقة من دول الجوار انتبه مؤخرا بان خطوط نقل الطاقه لاتتحمل الكميه التي استوردها وانه سيتعاقد مع شركات عالميه يمكنها من تبديل وتقوية خطوط نقل الطاقة وتزويد العراق بطاقة إضافية وهو باب أخر للسيد عبد الكريم عفتان للسرقات ؟؟
ولا يفوتك سيادة (الوزير) بان أسلاك البيوت العراقية قديمه أيضا فهل بإمكانك التعاقد مع شركات أخرى لا بدالها وخاصة أن عدد بيوت العراقيين كبيرة وستدر عليك بكومشن كبير جدا ولعلها مكافئة نهاية الخدمة ... فقد أتيت بين ليلة وضحاها لتستولي على كل مقدرات وزارة الكهرباء وتعيث بالارض فسادا وتوزع العقود على أهوائك الشخصية ليس عن خبرة وإنما على حساب مايدفع لك من كومشن لكل صفقه ومن لا يدفع ستكون أبواب وزارتك مقفله وكلمة السر بفتح الأبواب الكومشن الخاص بك .ونحب ان نذكرك بان صفقتك المشبوهة لاستيراد الطاقة الكهربائية من الكويت بوساطة وزير عراقي اخر هو( ر.ح .ع ) وشخص عراقي يحمل الجنسية لبلد خليجي وهو (خ.خ) قد فاحت رائحتها ونحن نعلم انك اعتدت على تلك الرائحة والدليل انك بعد تلك الصفقة بعد أيام تعاقدت مع شركة (اورسكوم) لنصب محطة جديد بقدرة( 900 ميكاواط) في محافظة صلاح الدين وبكومشيون خرافي وبتسهيلات ولا أروع منها مقدمه من الوزير (ر.ح .ع) وتسهيلات بنكيه من احد مصارف (خ.خ )..؟ ان الالية التي وضعت للتعامل مع معالي (وزير الكهرباء) تبدأ بتوزيع الرشى للشبكة العنكبوتية في مكتب السيد الوزير وهم أبناء إخوته وابناء عمومته ويستمر توزيع الرشاوى الى أن ينال شرف مقابلة( معالي الوزير) بتوصيات خاصه من شخص (خارج العراق) ومعروف لدى كل العراقيين بالإخطبوط ، بان تلك الشركة قد دفعت الاتاوات وإنها مؤهلة للتعاقد مع الوزارة فهنا تجد أبواب الوزارة قد فتحت على مصراعيها وان سيادة (وزير الكهرباء) مهتم شخصيا بإنهاء كل الإجراءات التي تمكن الشركة بالحصول وتوقيع العقد ؟؟؟وهنا لابد لنا ان نذكر للشعب العراق من باب الإنصاف أن للوزير هموم كبيره فانه يعاني كي يجد شركات رصينة بدفع الكومشيانات وهو هم كبير أعانه الله عليه ..
(في أسيادة دولة رئيس الوزراء)ها قد أتى الصيف اللاهب ووزيرك يتلاعب بشعبك ... أفلا يستحق الشعب منك أن ترفع كارت احمر بوجه هذا (الوزير) اللعوب وتأمر باستبداله فهو أسوء من تولى(وزارة الكهرباء) منذو تأسيس الدولة العراقية .

محمد عبد علي / مغترب / مالمو

المحرر:

  10464   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة