الزوراء | الفرق بين الشرفاء و الحرامية

 الفرق بين الشرفاء و الحرامية

 

 

بارك الله بجهود حكومتنا العراقية
الي من دونها ما نعرف شلوووووووون نعيش
كبور والله كبور للحرامية ومسوين نفسهم مؤمنين

محطة كهرباء الحسيان في دولة الامارات العربية / دبي

التوليد الكلي للمحطة 9000 ميكاواط عند انجاز أخر مرحلة
هذه المحطة بمفردها تعادل أنتاج الطاقة الكهربائية مرة ونصف أنتاج محطات العراق مجتمعة في الوقت الحاضر
الهدف من أنشاء المحطة : النمو الاقتصادي والنمو السكاني هو الذي دعى حكومة دبي بالتوجه للمشروع
محطة غازية في دبى / دولة الامارات العربية المتحدة على أرض مساحتها 4 كم مربع وتبعد 60 كليو متر الى الجنوب الغربي من دبي وتتكون من ستة مراحل كل مرحلة تقوم بأنتاج 1500 ميكا واط من الطاقة الكهربائية + 120 مليون لتر من الماء المقطر وفي نهاية أنجاز المراحل الكلية تقوم بأنتاج 9000 ميكا واط من الطاقة الكهربائية + 720 مليون لتر من الماء المقطر
والتوليد الكلي للمحطة عند الانجاز الاخير = 9000 ميكا واط وتكون في هذه الحالة أكبر محطة غازية في العالم
بدء العمل في المحطة عام 2009
أكمال المرحلة الاولى عام 2014
.
ماصرف على الكهرباء في العراق يكفي لشراء شركة جنرال الكترك ونقلها لبادية السماوة

صرفت الحكومة العراقية على مشاريع الطاقة الكهربائية حوالي 27 ملياردولار أمريكي حتى الآن وانفق المواطنون ما يقارب 80 مليار دولار خلال ال8 سنوات السابقة بشهادة وزير المالية في حديثه الصريح مع قناة (الحرة عراق), أي ما يعادل عشرة أضعاف ميزانية البحرين (ميزانيتها 5.5 مليار دولار), وأكثر من ميزانية الكويت بكثير (ميزانيتها 42.18 مليار دولار), وأكثر من ميزانية الإمارات (ميزانيتها 43.6 مليار درهم). أموال هائلة تكفي لشراء أصول شركة (جنرال ألكترك) بكل فروعها وخطوطها الإنتاجية, وتغطي تكاليف نقلها إلى بادية السماوة, أو إلى هور العمارة, لكي تباشر من هناك بإنشاء محطات جديدة للطاقة من فئة خمس نجوم, تُشيد في كل مدينة عراقية, أما المتبقي من المبلغ فيكفي لشراء شركة (سيمنز الكترونك) مع شركة (ميتسوبيشي باور), ويكفي المبلغ كله لشراء شقق تمليك مؤثثة في ربوع (الريفيرا), أو على ضفاف (لاس بالماس), أو جزر (سيشل), أو جزيرة (موريشوس) لكل عائلة عراقية....والف عافية على العراقيين .


صديق الموقع

المحرر:

  11077   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة