الزوراء | في العراق .. المتهم بريء بعد إثبات إدانته !!

 في العراق .. المتهم بريء بعد إثبات إدانته !!

 

 

ملاينن مهدورة .. والمتهمون أحرار !!

إنشغل الرأي العام في العراق قبل اشهر قليلة مضت بملف فساد كبير، لكن سرعان ما إنطفأ هذا اللهيب لاسباب 'معلومة مجهولة'!! ، فلقد اخذ ملف تزوير أوراق رسمية لمصارف عدة منها الشرق الاوسط وآشور والشمال والمتحد والبلاد الاسلامي وغيرها الى جانب تزوير اوراق لهيئة الكمارك واستلام مبالغ التأمينات لحوالات البنك المركزي، والتي تم من خلالها سرقة 120 مليون دولار من اموال العراق حيزاً واسعاً من الجدل في الاوساط الشعبية وحتى السياسية لما له من تبعات.
في العراق .. المتهم بريء بعد إثبات إدانته !!

ابطال هذا الملف ياسادة معروفون للرأي العام وللحكومة العراقية ولمجلس مكافحة الفساد الذي يرأسه السيد عادل عبدالمهدي وحتى للقضاء، لكن الغريب انه وبعد إصدار مذكرات إعتقال بحقهم نراهم اليوم أحرارا ينعمون بما كسبت ايديهم من اموال العراق.
وعلى الرغم من وعود الحكومة باعادة اموال البلاد المنهوبة وصدور اوامر إلقاء قبض بحقهما العام الماضي الا أن أحد المتهمين والمدعو 'وهب طبرة' استطاع الفرار وتم الافراج عن شريكه 'حميد النجار' لتغلق القضية ويلفها النسيان حتى سمعنا في منتصف آيار الماضي عن عزم مجلس القضاء الاعلى فتح ملف الفساد الكبير هذا بعد حصوله على معلومات وادلة جديدة تتعلق بالمتهمين، فضلا عن مفاتحة سلطات دول مجاورة من اجل الكشف عن الذمم المالية للمتهمين بتهريب 120 مليون دولار من هذه القضية فقط!!، لكن حتى تاريخ نشرنا هذه المقالة اي بعد أربعة اشهر لم نرى أي معلومات جديدة تخص هذا الملف المتعلق بهدر المال العام.
لمن لايعرف فان مجموع الاموال التي تم سرقتها من تأمينات البنوك والكمارك وصل الى مايقارب الـ 500 مليون دولار من اموال العراق، وهذه المعلومات أولية لكننا نعد الشعب العراقي بكشف المزيد من التفاصيل عن هؤلاء المتهمين وعن حياتهم وحياة أُسرهم لنضعها أمام أنظار القضاء العراقي والمجلس الاعلى لمكافحة الفساد عسى ولعل ان ينالوا جزائهم العادل لسرقتهم اموال العراق.

المحرر:

  3997   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة