الزوراء | باب "النجـار" .. هذه المرة من ذهب !!

 باب "النجـار" .. هذه المرة من ذهب !!

 

 

باب 'النجـار' .. هذه المرة من ذهب !!
كما وعدنا سابقا بان نستكمل ملف تزوير أوراق رسمية لمصارف ولهيئة الكمارك واستلام مبالغ التأمينات لحوالات البنك المركزي والتي تم من خلالها سرقة ملايين الدولارات من اموال العراق، ننشر اليوم تفاصيل جديدة عن ابرز المتهمين في هذه القضية ونبدأ من حميد النجار.
من هو حميد النجار؟!
بعد ان كان شخصاً عادياً خرج فجأة بالملايين واصبح له الكثير من الاستثمارات المشبوهة في العراق ولمن لا يعرف فان النجار بدأ من عامل في أحد معارض السيارات واصبح في ليلة وضحاها من اصحاب الملايين من خلال السرقة والتحاليل والابتزاز حتى لاقرب المقربين، وقد استطاع النجار الاستحواذ على أملاك بصورة غير شرعية فضلا عن بيع قسم من هذه الاملاك لشريكه 'وهب طبره'، ولاحقاً سنكشف بالوثائق عدم أحقيته بهذه الاملاك او بالتصرف بها لنضعها امام قضائنا العراقي وتحديداً محكمة الرصافة.
كما استفاد النجار من غياب تطبيق القانون واقدم على سرقة اموال البلد ليسجن مقابل مئات الملايين من الدولارات من اموال العراق المهدورة مدة لاتتجاوز الشهرين، وقد حذرنا مسبقاً الجهات المختصة من هذه السرقات التي ينفذها النجار لكنها مازالت مستمرة حتى الان.
وفي بلد مثل العراق تدّعي حكومته النزاهة ومكافحة الفساد استطاع النجار بأساليبه الملتوية التخلص من التهم الموجهة اليه بقضية تأمينات المصارف والكمارك، حتى بات الملف طي النسيان او 'الكتمان' !، وفي بلد مثل العراق يحصل من تثبت ادانته بسرقة المال العام على الحرية لينعم بالاموال هو وعائلته، فعائلة النجار تسكن بريطانيا ويدرس ابنائه بأفضل المدارس في لندن والغريب ان حكومة مثل حكومة بريطانيا لا تتعامل مع النجار وفق قانون 'من اين لك هذا ؟!' خصوصا مع ازدياد ثروته في لندن فجأة، لكننا اليوم بدورنا نخاطب الرأي العام العراقي لنطرح سوية هذا التساؤل 'هل سيبقى النجار وشركاؤه أحراراً ؟!'.
وكما وعدناكم سابقا نعدكم من جديد باننا سنفضح في قادم الايام المزيد من هذه الفضائح بالوثائق والاسماء.

المحرر:

  8206   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة