الزوراء | بدعوة من سليماني وجليلي : رافع العيساوي الى طهران مجددا لحصد ملايين الدولارات

 بدعوة من سليماني وجليلي : رافع العيساوي الى طهران مجددا لحصد ملايين الدولارات

 

 

بعد زياراته المتكررة لايران والتي رصدناها تباعا على موقعنا ، وصلت معلومات جديدة الى بريد النزاهة تفيد : أن القيادي في القائمة العراقية وزير المالية رافع العيساوي سيقوم بزيارة أخرى الى ايران خلال الايام القليلة القادمة ، حيث سيكون وكالمعتاد ظاهر الزيارة رسميا وضمن وفدا حكوميا ... الا أن باطنها ، أنها تأتي بدعوة من سليماني وجليلي وذلك بغرض اطلاعهم على كيفية العمل مع المتغيرات الجديدة في سوريا ولتصفية وضع العيساوي مع المالكي بشكل نهائي .

وخلال الزيارة سيتم دعم العيساوي بمبلغ خمسة ملايين دولار اضافية لغرض تقوية وضعه في الانتخابات المقبلة بعد خسارته الساحة الانتخابية بسبب شبهات الفساد المالي الكبيرة التي تحوم حوله و سوء ادارة الكتلة العراقية للازمة ....
هذا وسيتم وضع سيناريو جديد لابعاد اياد علاوي زعيم القائمة العراقية عن الساحة السياسية...

يشار الى أن العيساوي قد زار ايران مرتين في شهر مايو الماضي حيث تم التكتم عليها .
ويسعى العيساوي الذي يواجه انتقادات حادة من قواعد وبعض قيادات العراقية لموقفه الغامض وغير الواضح من المتغيرات في الوضع السياسي الى ترتيب اوراقه الخاصة بعيدا عن اوجه خصومه وعقد صفقات سياسية مع النظام الايراني لتثبيت موقعه الرسمي في الحكومة لمواجهة خصومه السياسيين من داخل وخارج العراقية في معترك السياسة الذي تشتد فيه الخصومات والصفقات والمزايدات.

وكشف المصادر ان رافع العيساوي في وقت سابق تعهد لمسؤولي المخابرات الايرانية (اطلاعات) ان يكون داعما ومروجا لاي تسوية سياسية تقترحها طهران لانهاء الازمة التي يعيشها العراق حاليا .

وأكدت المصادر تلقي العيساوي منح مالية عديدة من ايران على موقفه المهادن للنفوذ الايراني في العراق وتسهيل المبادلات المالية بين بغداد وطهران لتفادي العقوبات الدولية ضد النظام الايراني .

وبحسب ذات المصدر فأن العيساوي اكد سابقا للمسؤولين الايرانيين انه سيسعى لاحالة العديد من المشاريع العراقية للشركات الايرانية لدعم الاقتصاد الايراني لتوفير العملة الصعبة لمواجهة اثار العقوبات الاقتصادية .
ويذكر ان العيساوي يواجه طبقا لمصادر انبارية اتهامات بتصرفه بمنحة الحكومة اليابانية الى محافظة الانبار لتأهيل بعض مستشفياتها بتواطئ مع بعض اعضاء مجلس المحافظة وبعض شيوخها ما وضعه في دائرة المساءلة والاتهام المباشر بمصادرة حقوق اهل الانبار الذين كان لهم الفضل في ايصاله الى موقعه الحالي .

هذا وكان رئيس كتلة القائمة العراقية في البرلمان سلمان الجميلي قد قام هو الاخر في زيارة سرية الى طهران تلقى خلالها هدية عبارة عن (10) ملايين دولار.

المحرر:

  11035   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة