الزوراء | عاهرات أوكرانيا ومدرعاتها !!

 عاهرات أوكرانيا ومدرعاتها !!

 

 

أكدت الحكومة الأوكرانية مؤخرا إنها كشفت فسادا كبيرا وقع في عقد توريد مدرعات أوكرانية الصنع للحكومة العراقية في عقد بلغت قيمته المعلنة 477 مليون دولار جرى بين مسئولين في وزارة الدفاع العراقية ومدير شركة (بروغرس) الأوكرانية (الوهمية!!!) في العام 2009، ولغاية الآن الخبر عادي جدا لملازمة صفة الفساد والرشوة لجميع عقود الحكومة العراقية سواء مع أوكرانيا أو غيرها من بلدان العالم ... إلا إن الغريب والضحك والمخزي في الأمر إن العقد وقّع بين وزارة الدفاع العراقية ورجل أعمال أوكراني (قوّاد) متخصص بإدارة المراقص والملاهي الليلية !!!!!!!
ولا نريد أن ندخل في تفاصيل هذا العقد الذي كشفته الحكومة الأوكرانية وليس العراقية بكافة تشكيلاتها سواء هيئة النزاهة أو لجنة النزاهة البرلمانية أو غيرها من أبواق النزاهة في العراق (إن وجدت نزاهة) إلا أن المخزي والمخجل لحكومة تدعي انتماءها الديني وحكمها الإسلامي أن يكون التعاقد مع (قوّاد) يدير مجموعة من المراقص والملاهي الليلية في أوكرانيا وبالتأكيد إن العمولات لم تكن فقط حقائب مليئة بالدولارات بل كانت غرف حمراء مليئة بالعاهرات الأوكرانيات المعروفات بجمالهن الأخّاذ في كل بقاع العالم، وبالتأكيد أيضا إن عليوي وحمودي وجويسم* (المفاوضين من الجانب العراقي) لم يتمالكواأنفسهم عندما وقف أمامهم الجمال الأوكراني فوافقوا على الفور على شروط (القوّاد) الأوكراني دون قيد أو شرط أو حتىمناقشة.

فالعقد مليء بالأخطاء الفنية والقانونية والتعاقدية ولكنه محكم من جانب الرشوة والعمولات وغيرها من النقاط المتعلقة بالجانبالمالي وربما إن لم يكن أكيدا إن العقد قد تضمن ملحقا سريا يقضي بوضع قائمة لكل مفاوض بعدد من العاهرات الاوكرانياتجاهزات حين الطلب.
إن ما يدمي القلوب ليس التعاقد مع (قوّاد) فالحكمة تقول (الطيور على إشكالها تقع) بل إن ما يدمي القلوب ويحز النفوس أن بعض القائمين على هذا العقد مازالوا يتسنمون مواقعاً قيادية في دولة القانون وبعضهم الآخر ينعمون بعمولاتهم في ملاهي صاحبهم الأوكراني بعد أن تم توقفيهم شكليا جراء افتضاح أمر هذه الصفقة فيما نرى بان جميع من لفت الشبهات حوله من الجانب الأوكراني مازالوا قيد الاعتقال وقيد التحقيق !!! ولكن لدى السلطات الأوكرانية وليس العراقية بالتأكيد.
إن وزير الدفاع السابق احد أهم المتورطين في هذا العقد وهو الآن مستشارا للقائد العام للقوات المسلحة ولا نعرف هل هو مستشارا لقضايا الأمن والدفاع أم مستشارا لقضايا الملاهي والمراقص الليلية وكيفية انتقاء العاهرات الأوكرانيات لأسياده تماما كما كان مقبورهم يفعل؟؟
إن نقطة الحياء لو سقطت فلا عتب على ما ستفعله بعدها وكل العراقيين متأكدون بان نقطة الحياء قد سقطت من على جبينسياسيينا وقادتنا منذ زمن بعيد.
بقي أن نقول إن العقد قد الغي من قبل القائد العام للقوات المسلحة (بعد مخلص العرس جتي الرعنة تهلهل) ولكن هنالك 95مليون دولار (20% من قيمة العقد) دفعت للـ (قوّاد) الأوكراني ولـ (قوّادينا) معه ولا تعرف حكومتنا الدعوجية كيف لها أن تسترد هذا المبلغ بعد أن تلقت تهديدا واضحا من مفاوضي الجانب العراقي بكشف المستور في حال المطالبة بهذه المبالغ أو متابعة التحقيق في تفاصيل العقد.
وأخيرا هل هنالك من يعترض على قولنا بان عاهرات القوّاد الأوكراني اشرف بكثير من سفهاء وزارة دفاعنا لأنهنّ عَمِلنَوأصبن وحققن ما يصبو إليه قوّادهنَّ !!!!!.

* عليوي وحمودي وجويسم ... أسماء افتراضية.

عدي فاضل شفيق

المحرر:

  1711   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة