الزوراء | إيران تعلن سعيها لإضافة مليون برميل من النفط يوميا لإنتاجها اعتمادا على الحقول المشتركة مع العراق

 إيران تعلن سعيها لإضافة مليون برميل من النفط يوميا لإنتاجها اعتمادا على الحقول المشتركة مع العراق

 

 

أعلنت إيران، الثلاثاء، عن سعيها لإضافة مليون برميل من النفط يومياً إلى إنتاجها من خلال الاعتماد على الحقول المشتركة مع العراق، مبينة أن حجم إنتاجها من النفط الخام المحلي شهد تراجعاً طفيفاً خلال العام 2012.

‌ونقلت وكالة 'فارس' الإيرانية عن المدير التنفيذي لشركة النفط الوطنية أحمد قلعة باني قوله، إن 'حجم إنتاج النفط الخام في إيران يصل حالياً إلى أربعة ملايين برميل يومياً فيما ينص البرنامج الخماسي الخامس لتطوير قطاع النفط على إنتاج خمسة ملايين برميل في اليوم'.

وأضاف قلعة باني أن وزير النفط رستم قاسمي 'أمر الشركة الوطنية بوضع استخراج النفط من الحقول النفطية المشتركة مع العراق على رأس أولوياتها بهدف الوصول إلى إنتاج الكمية المطلوبة بحلول العام 2014'.

وأكد المسؤول الإيراني أن 'حجم إنتاج النفط الخام الإيراني خلال العام الجاري شهد تراجعاً طفيفاً مقارنة بالعام المنصرم'، وعزا السبب إلى 'عدم وجود استثمارات في مجال تطوير حقول النفط'، لافتا إلى أن 'وزارة النفط اتخذت عدد من الإجراءات لرفع حجم إنتاج النفط الخام خلال عام 2013'.

وكانت الحكومة العراقية قللت على لسان المتحدث باسمها على الدباغ من المخاوف المتعلقة باستثمار الحقول النفطية المشتركة من قبل دول الجوار وخاصة إيران، معتبرة أن الموضوع برمته 'إثارة إعلامية'، فيما أكدت أن العراق لا يملك أي معلومات فنية مؤكدة في هذا الشأن.

أما وزارة النفط العراقية، فقد أكدت على لسان المتحدث باسمها عاصم جهاد أنها لن تتساهل مع أي تجاوز على العراق، متشددة على ضرورة حل مسألة الحقول المشتركة وفقاً للأعراف الدولية'، واعتبرت في الوقت نفسه أن حفر واستثمار تلك الحقول من طرف واحد يؤدي إلى أضرار كبيرة.

وكانت شركة الهندسة والتنمية النفطية التابعة لشركة النفط الوطنية الإيرانية أعلنت أنها وقعت، في (7 شباط 2012)، عقداً بنحو ربع مليار دولار مع شركة دانة للبترول المحلية لتطوير حقل شنغلي النفطي المشترك مع العراق، وذكرت وكالات رسمية إيرانية أن إيران تنتج أكثر من 130 ألف برميل يومياً، نحو 68 ألف برميل منها في أربعة حقول مشتركة مع العراق، هي دهلران ونفط شهر وبيدر غرب وأبان، ونقلت تلك الوكالات عن المدير التنفيذي لشركة النفط للمناطق المركزية الايرانية مهدي فكور قوله إن عمليات الحفر جارية حالياً في ثمانية مواقع ضمن عدد من الحقول المشتركة بين إيران والعراق، وإن النتائج مرضية.

وكشفت عمليات التنقيب التي قامت بها شركة النفط الوطنية الايرانية أن العراق يمتلكان 12 حقلاً مشتركاً تحوي احتياطيا يصل إلى أكثر من 95 مليار برميل وهو أكبر احتياطي للمواد الهيدروكربونية في موقع واحد بالشرق الأوسط .

وسبق لوزير النفط الإيراني رستم قاسمي أن طالب في تموز 2011 حكومته بوضع خطط لتطوير الحقول النفطية على الحدود مع العراق، وبين أن البنى التحتية لتلك الحقول تحتاج إلى أكثر من 50 مليار دولار لتحقيق خطة إيران الاقتصادية للسنوات العشرين المقبلة.

ويضم العراق 24 حقلاً نفطياً مشتركاً مع إيران والكويت وسوريا، من بينها 15 حقلاً منتجاً والأخرى غير مستغلة، وأبرز تلك الحقول سفوان والرميلة والزبير مع الكويت، ومجنون وأبو غرب وبزركان والفكه ونفط خانه مع إيران.

ويؤكد خبراء نفطيون أن مساحات بسيطة نسبياً من تلك الحقول تقع خارج الأراضي العراقية، لكن العراق أضعف من جيرانه تكنولوجيا ومالياً في استغلال المكامن النفطية المشتركة، خاصة وأنه لم يتوصل حتى الآن إلى عقد اتفاقيات مشتركة مع إيران والكويت بشأن استغلال تلك المكامن، لأسباب منها عدم حسم مشاكل ترسيم الحدود معهما.

المحرر:

  8376   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة