الزوراء | حكومة المالكي تصاب بالخرس في يوم العدوان الامريكي على العراق

 حكومة المالكي تصاب بالخرس في يوم العدوان الامريكي على العراق

 

 

بيروت: شبكة اخبارالعراق- كتب الدكتور احمد العامري... اصيبت حكومة نوري المالكي والمالكي نفسه بخرس مطبق حيث لم تنبس بكلمة واحدة في التاسع من نيسان ذكرى العدوان الظالم واحتلال العراق من قبل القوات الامريكية التي امطرت ارض الرافدين بمئات الاف الاطنان من القنابل المحرمة دولية وانزلت اقسى انواع الدمار والخراب بالعراق من شماله الى جنوبه. ان المعروف عن المالكي كثرة خطاباته ومؤتمراته الصحفية واحاديثه بمناسبة ومن دون مناسبه الا انه فقد النطق في يوم احتلال العراق
لا بل انه ربما احتفل فيه على طريقته الخاصة مع ثلة من اقرب المقربين له كيف لا وان الاحتلال هو الذي اوصل اليه كرسي الرئاسة والتمتع بالجاه والسلطة والسيارات المصفحة وبسط سيطرته على وزارات الدفاع والداخلية والمخابرات والامن والقيادات العامة للقوات المسلحة رغم عدم تخرجه حتى من مدرسة تدريب وليس من كلية عسكرية كما جرت العادة بالنسبة للمسؤولين في المواقع العسكرية الدنيا والعليا . ان يوم التاسع من نيسان هو يوم عيد وفرح عند المالكي وامثاله ممن جاء بهم الاحتلال خلف دبابته بعد ان كانوا اذلاء في هذه الدولة او تلك ليس لهم احلام تتجاوز اكثر من انوفهم حيث اصبحوا بين ليلة وضحاها قادة ومسؤولين وقادة احزاب ومتنفذون يتحكمون في مصير البلاد والعباد. انهم اكبر من ان يقولوا كلمة عن الاحتلال صاحب النعم عليهم وكانوا من قبل يهاجمونه في برامجهم وأنظمتهم الحزبية الداخلية. ان المالكي وامثاله من قادة العراق الجدد هم من مدخلات الاحتلال وهكذا مدخلات لايمكن ان تكون مخرجاتها غير شاذه وفاسدة وعاقة وغير بارة باحد. اننا لايمكن ان نعتب على المالكي والجوقة التي تحكم العراق حاليا فليس غريبا لدينا ان تعلن حكومة اقليم كردستان يوم التاسع من نيسان عطلة رسمية امتنانا لما قام به المحتل من قتل للعرب شيوخا ورجالا ونساء واطفالا لانه بالنسبة لهم محررين ومنقذين ولكن الامل معقودا على شرفاء العراق ووطنيه الذين لايمكن ان يكونوا صفحة غدر للشعب العراقي بعد ان غدر به الاخرون وهم اليد الضاربة التي اذاقت الاحتلال الويل حتى اجبرته على الفرار بجلده مذعورا خائبا وان هذا اليوم سيكون قريبا لازلامه في العراق ويكفي ان اطلع القراء الاعزاء على نص بيان القيادة العامة للقوات المسحلة( الجيش العراقي) ليعرفوا ان الرجال الاشاوس غير نائمين وانهم يحملون بنادقهم وايديهم على الزناد بانتظار اطلاق طلقة الرحمة على النظام الطائفي والعنصري والمذهبي الذي ولد من رحم الاحتلال وعندها سيكون للتاسع من نيسان معنى اخر وفي مايلي نص بيان القيادة العامة للقوات المسلحة...

المحرر:

  7184   0  
 

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الزوراء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الزوراء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

 

جميع الحقوق محفوظة